النقد يعمق متعة المتذوق


صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة
لوحة الرسائل
رأى وكتاب
سجل الزوار
استفتاءات

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

 

منتدى الكتاب العربى

مجلس الأمناء
فى أجهزة الإعلام
خدمات
بحث

 

من كتاب: نقد الفنون من الكلاسيكية إلى بعد عصر ما بعد الحداثة
دكتور محسن محمد عطية

في الحقيقة أن كل إنسان يستطيع أن يمارس عملية نقد إذ أن الناس بطبيعتهم نقاد غير أنهم ليسوا جميعا على نفس المستوي من حيث الجودة ولا من حيث المنهجية والمقدرة علي استخدام أساليب التحليل والشرح والحكم على أعمال الفن بعبارات وصفية أو تحليلية أو تفسيرية ولما كان الفن يشكل جزاءا من الثقافة والحياة الاجتماعية فهو هذه الوجهة يقدم معلومات عن العالم الواقعي وعن التاريخ بالإضافة إلى السير الذاتية عن الفنانين غير أن النقد الفني لا يكفي بذلك إذ أن الهدف الأول للنقد الفني هو فهم معاني موضوعات الفن والخصائص التي تثبت جودة العمل الفني بالإضافة إلى تحقيق المتعة التي تنشا عن اكتشاف قيمته وخصائصه النوعية التي تقف وراء ما يقدمه ذلك العمل من اشباعات جمالية ويساهم النقد الفني في تعميق وتكثيف متعة المتذوق إذ أن المعلومات التي يقدمها النقاد تساهم في عمليه التذوق عندما تكون مثل هذه المعلومات حول تأثير العمل أو عن مغزاه في عالم المتذوق وحول وجودة في ذلك العالم فيشبع حاجة المتذوق نحو تفسير مشاعره التي تنعكس في العمل الفني عن ذلك العالم مثل مشاعر الحب والخوف أو الغضب أو الهدوء أو الإثارة ومع ذلك فليس البحث عن المعنى والاستمتاع باكتشافه .... هو الوظيفة الوحيدة للنقد الفني فهناك دافع اجتماعي في النقد إذ أن المتذوق يستمع كذلك بمشاركة الآخرين فيم قد عثر علية لأنة من الصعب الاستمتاع باي شي دون التفكير في ردود فعل شخص أخر نحوه وهذا هو السبب في رغبة المتذوق في التحدث عن الفن التشكيلي أو عن الموسيقى أو الأفلام فهو يود أن يعرف إذا ما كان لدى الآخرين الاستجابات نفسها أم لا أو ربما يريد أن يقنع الآخرين بقبول تاويلاته وارائة وهكذا يصبح الحديث عن الفن وسيلة لتوصيل مشاعر المتذوق للآخرين أما الناقد فيمتلك قدرة متنوعة للاستمتاع الجمالي وقدرة على توسيع قابلية المتذوق للاستمتاع وللفهم فالنقد الفني هو وسيلة لنقل الأفكار عن الفن وعن الحياة التي هي بمثابة التربية التي تغذى الفن

وما يفسر أهمية تصنيفات النقاد للفنانين وللأعمال الفنية هو رغبته في التوصيل إلى إحكام نقدية أكثر موضوعية في تحديد أصالة هذه الأعمال الفنية والإنسان بطبيعته يميل إلى التصريح بان شيئا ما أفضل من شيء أخر ويود الفنان أن يحتل مكانه في مجال الشهرة وهو في حاجة إلى دعم الجمهور الذي كان للنقاد الفضل في تشكيل اختياراتهم هكذا تفترض ضرورة النقد إشباع الحاجة إلى الاستمتاع بالفن وفهمه بالإضافة إلى تكوين الأفكار والآراء التي تشكل معايير الفن إذ أن من خلال احديث عن الفن تنبع المعايير التي تحكم علية

وفي النقد لا ينبغي الخلط بين السير الذاتية حول الفنان وبين الحديث عن الفنان كمبدع للعمل الفني وليس النقد الفني إلا مناقشة لأعمال الفن ذاتها وتقويمها غير انه من الصعب الفصل التام بين النقد الفني وتاريخ الفن والنظريات الجميلة ويتعذر فهم اى تصنيف يعتبر الاتجاهات الشكلية الجميلة في النقد تتعارض مع الاهتمامات الجوهرية بمضمون العمل الفني أما النقاد الذين يضعون المشاهدة والتفحص في مقدمة الأهداف النقدية إنما يضعون إعمال الفن ضمن إطار أوسع هو إطار الحياة الإنسانية على عكس الذين يحصرون هذه الأعمال الفنية في حدود اللحظة التاريخية المحدودة .‏

 

**********************

Back to Top 


 © Arab World Books