Syria

Muhammed Al Maghut
محمد الماغوط

Home
Authors' Home 
Bookstore
Readers' Club
Writers' Workshop
Literature Corner 
Articles
In the News
Debate Corner
Special Events
Guest Book 
Links
Arab World Books
Board of Trustees
In the Media
Contact Us
Search our Site


A collection of the poet's work was our readers' club selection for May 2009. Visit our Readers Club main page Find more information on our May 2009 selection: the book,the author and his work through our Readers Club Archives.muhammad al magut

Muhammed al-Maghut in Arabic

Muhammed al-Maghut (1934- April 3, 2006) was a Syrian writer and poet. He was born in Salamiya, Syria.

Maghout's work combined satire with descriptions of social misery and malaise, illustrating what he viewed as an ethical decline among rulers in the region.

He teamed up with Syrian actors Dureid Laham and Nihad Qali to produce some of the region's most popular and acclaimed theatrical works, such as "Exile."

"Policemen, Interpol men everywhere; you search for the perfect crime," Maghout wrote in one of his poems. "There is only one perfect crime; to be born an Arab."

Muhammad Maghout was credited as the father of the Arabic free verse poetry, liberatng the Arabic poems from the traditional form and revolutionizing the structure of the poem. He wrote for theater, TV and cinema. Maghut's work combines satire with descriptions of social misery and malaise, illustrating what he viewed as an ethical decline among rulers in the region. He co-operated with Syrian actors Dureid Lahham and Nihad Qal'i to produce some of the region's most popular and acclaimed theatrical works, such as Kasak ya Watan (Toast to the homeland) and Ghorbeh (Estrangement).

Al maghut is also known for his book "I will betray my homeland", a collection of essays.

He passed away at the age of 72 in April 2006.

Works

Poetry

* 1959: Sadness in the moon light (Huzn fi daw when qamar)
Maghoot with Duraid Lahham, the actor and co-writer of some of his most famous works.
* 1964: A room with millions of walls (Gurfa bi malayin al-judrán)
* 1970: The joy is not my profession (Al-farah laysa mihnati)
* The rose slayer (" Sayaf al-zohour)
* East of Eden, West of God (" Sharq Adan, Gharb alaah")
* 2006: The red bedouin (" Al-badawi al-ahmar)

Books

* I will betray my homeland " Sa akhoun watani"

Theater

* The hunchback bird ( Al-ousfour al ahdab)
* The clown ( Al-mouharej)
* Tishreen's village ( Dayat tishreen)
* Exile (Ghourbeh)
* Toast to the homeland ( Kasak ya watan)
* The popies ( Shaqaeq al-nomaan )
* Outside the flock ( kharej al-sareb)

TV

* The night tales ( Hakaya al-lyl)
* Where is the mistake ( Wayn al-ghalat)
* The musk valley ( wady al misk)

Movies

* The borders ( Al-hodoud )
* The report ( Al-taqreer)

Awards

* 2005: Prize for Poetry - Sultan Bin Ali Al Owais Cultural Foundation.
* 2000: Medal of the Experimental Theater - Cairo.
* 1973: Prize of Said Aql of Theater.
* 1950: Prize For Poetry - An-Nahar Newspaper.



محمد الماغوط


أعمال الشاعر كانت اختيار شهر مايو 2009 في نادي القراء
تجد ملفا كاملا عن الشاعر وأعماله والحوار الذي دار حوله في صفحة كتاب شهر مايو 2009
 أنظر أرشيف نادي القراء


محمد الماغوط شاعر وأديب سوري ، ولد في سلمية بمحافظة حماة عام 1934. تلقى تعليمه في سلمية وحماة، وعمل في الصحافة رئيساً لتحرير مجلة الشرطة. توفي في دمشق في 3 أبريل 2006.

الأعمال المسرحية

عام 1934 كان ميلاد الشاعر محمد الماغوط في مدينة سلمية التابعة لمحافظة حماه السورية.. وسلمية ودمشق وبيروت كانت المحطات الأساسية في حياة الماغوط وإبداعه. قد يكون محمد الماغوط واحداً من أكبر الأثرياء في عصرنا، إرثه مملكة مترامية، حدودها الكوابيس.. والحزن.. والخوف.. واللهفة الطاعنة بالحرمان، وشمسها طفولة نبيلة وشرسة.

عاش الماغوط مع الكوابيس، حتى صار سيد كوابيسه وأحزانه، وصار الخوف في لغته نقمة على الفساد والبؤس الإنساني بكل معانيه وأشكاله.. لغته مشتعلة دائماً تمسك بقارئها، تلسعه كلماتها كألسنة النيران، ترجّهُ بقوة، فيقف قارئ الماغوط أمام ذاته، ناقداً، باكياً، ضاحكاً، مسكوناً بالقلق والأسئلة.

في قصائده ومقالاته ومسرحياته وأفلامه، قدم محمد الماغوط نفسه عازفاً منفرداً، وطائراً خارج السرب، لا يستعير لغته من أحد، ولا يشبه إلا نفسه في انتمائه وعشقه وعلاقته بالناس والأمكنة.

وفيٌّ لعذاباته.. قوي الحدس، شجاع في اختراق حصار الخوف وأعين الرقباء، منحاز إلى الحرية والجمال والعدل.. وله طقسه النادر في حب الوطن ورسم صور عشقه له.. التي تقدمه مغايراً للمألوف في قيمه وعواطفه وانكساراته وأحلامه.

ورغم إعلانه أن الفرح ليس مهنته، وأن غرفة نومه بملايين الجدران، فهو بارع في اقتناص السعادة والاحتفاظ بها زمناً طويلاً، لكنها سعادة الماغوط المستولدة من رحم القهر والسجن والخيبة والتشرد وغدر الأصدقاء ورحيل الأحبة.. سجنه المبكر قبل قرابة نصف قرن، ما يزال نبعاً لذكريات.. تتحول المرارة فيها إلى سخرية حيناً وحكمة حيناً.. وإضاءات يطل من خلالها على نفسه أحياناً كثيرة.

مدينة (سلمية).. ودمشق.. وبيروت.. محطات حميمة في دفاتر الماغوط وفي حياته الشخصية والإبداعية.

كل الأرصفة والحانات والأقبية والحدائق العامة.. وكل الصالونات والفنادق والمقاهي والصحف ودور النشر، وكل الكتاب والرسامين والصحفيين وعمال المقاهي وشرطة المرور والسجانين وقطاع الطرق، كل النساء اللاتي أحبهن أو اللاتي نظرن باستعلاء إلى مظهره الريفي البائس واخترن مجالسة غيره.. وكل من مر بهم الماغوط في مراحل حياته المختلفة، ولا يزالون يقاسمونه غرفة نومه.. يرى ملامح لهم ومرتسمات وصوراً عالقة في كؤوس شرابه ولفافات تبغه.. ومحابره.. وأوراقه الخاصة.

كتب محمد الماغوط الخاطرة والقصيدة النثرية، وكتب الرواية والمسرحية وسيناريو المسلسل التلفزيوني والفيلم السينمائي، وهو في كل كتاباته حزين إلى آخر الدمع.. عاشق إلى حدود الشراسة، باحث عن حرية لا تهددها جيوش الغبار.

هو شاعر في كل نصوصه وفي كل تفاصيل حياته، يحتفظ بطفولة يندر مثيلها، يسافر كل يوم إلى نفسه وذكرياته، فيُذلل أحزانه ومواجعه، ويستعيد صور أحبته وأصدقائه وعذابات عمره الحميمة.. ويداوي نفسه بالكتابة والمكاشفة فتولد قصائده ونصوصه حاملة صورة محمد الماغوط وحريق روحه واكتشافاته التجريبية في الحياة واللغة.. فهو مدهش مفرد الأسلوب والموهبة، وأصدقاء شعره في جيله وكل الأجيال اللاحقة يتبارون في الاحتفال والاحتفاء بهذا الشاعر الضلّيل الكبير.

- يعتبر محمد الماغوط أحد أهم رواد قصيدة النثر في الوطن العربي. - زوجته الشاعرة الراحلة سنية صالح، ولهما بنتان (شام) وتعمل طبيبة، و(سلافة) متخرجة من كلية الفنون الجميلة بدمشق. - الأديب الكبير محمد الماغوط واحد من الكبار الذين ساهموا في تحديد هوية وطبيعة وتوجه صحيفة «تشرين» السورية في نشأتها وصدورها وتطورها، حين تناوب مع الكاتب القاص زكريا تامر على كتابة زاوية يومية ، تعادل في مواقفها صحيفة كاملة في عام 1975 ومابعد، وكذلك الحال حين انتقل ليكتب «أليس في بلاد العجائب» في مجلة«المستقبل» الأسبوعية،وكانت بشهادة المرحوم نبيل خوري ¬رئيس التحرير¬ جواز مرور ،ممهوراً بكل البيانات الصادقة والأختام إلى القارئ العربي، ولاسيما السوري، لما كان لها من دور كبير في انتشار «المستقبل» على نحو بارز وشائع في سورية. ‏

الأعمال السينمائية

* الحدود
* التقرير

أهم مؤلفات محمد الماغوط

1. حزن في ضوء القمر - شعر (دار مجلة شعر - بيروت 1959 )
2. غرفة بملايين الجدران - شعر (دار مجلة شعر - بيروت 1960)
3. العصفور الأحدب - مسرحية 1960 (لم تمثل على المسرح)
4. المهرج - مسرحية ( مُثلت على المسرح 1960 ، طُبعت عام 1998 من قبل دار المدى - دمشق )
5. الفرح ليس مهنتي - شعر (منشورات اتحاد الكتاب العرب - دمشق 1970)
6. ضيعة تشرين - مسرحية ( لم تطبع - مُثلت على المسرح 1973-1974)
7. شقائق النعمان - مسرحية
8. الأرجوحة - رواية 1974 (نشرت عام 1974 - 1991 عن دار رياض الريس للنشر)
9. غربة - مسرحية (لم تُطبع - مُثلت على المسرح 1976 )
10. كاسك يا وطن - مسرحية (لم تطبع - مُثلت على المسرح 1979)
11. خارج السرب - مسرحية ( دار المدى - دمشق 1999 ، مُثلت على المسرح بإخراج الفنان جهاد سعد)
12. حكايا الليل - مسلسل تلفزيوني ( من إنتاج التلفزيون السوري )
13. وين الغلط - مسلسل تلفزيوني (إنتاج التلفزيون السوري )
14. وادي المسك - مسلسل تلفزيوني
15. حكايا الليل - مسلسل تلفزيوني
16. الحدود - فيلم سينمائي (1984 إنتاج المؤسسة العامة للسينما السورية، بطولة الفنان دريد لحام )
17. التقرير - فيلم سينمائي (1987 إنتاج المؤسسة العامة للسينما السورية، بطولة الفنان دريد لحام)
18. سأخون وطني - مجموعة مقالات ( 1987- أعادت طباعتها دار المدى بدمشق 2001 )
19. سياف الزهور - نصوص ( دار اى بدمشق 2001)
20. شرق عدن غرب الله (دار المدى بدمشق 2005)
21. البدوي الأحمر (دار المدى بدمشق 2006

o أعماله الكاملة طبعتها دار العودة في لبنان.
o أعادت طباعة أعماله دار المدى في دمشق عام 1998 في كتاب واحد بعنوان (أعمال محمد الماغوط ) تضمن: ( المجموعات الشعرية: حزن في ضوء القمر، غرفة بملايين الجدران، الفرح ليس مهنتي. مسرحيتا: العصفور الأحدب، المهرج. رواية: الأرجوحة )
o تُرجمت دواوينه ومختارات له ونُشرت في عواصم عالمية عديدة إضافة إلى دراسات نقدية وأطروحات جامعية حول شعره ومسرحه.
o صدر مؤخراَ كتاب <محمد الماغوط، رسائل الجوع والخوف>، عن دار المدى للثقافة والنشر،

يتضمن الكتاب رسائل أرسلها محمد الماغوط إلى شقيقه عيسى منذ العام 1953 يصف مراحل من حياته والمعاناة التي مر بها من السجن إلى الفقر الجوع والتشرد·

Authors AtoZ    Home   Bookstore   Top 


© Arab World Books