عرض لكتاب (سر المعبد) للقيادي الإخواني السابق ثروت الخرباوي




هند بشندي
اخبار مصراوي 20-12-2012


''كانت رحلتي مع جماعة الإخوان هي رحلة البحث عن الحقيقة، ظللت أبحث عنها وأنا في داخل الجماعة، وظللت أبحث عنها بعد ذلك ومازالت''.. هكذا يلخص القيادي الإخواني المنشق عن الجماعة ثروت الخرباوي، رحلته مع الجماعة في كتابه الجديد "سر المعبد - الأسرار الخفية لجماعة الإخوان المسلمين".

ويجيب "الخرباوي" في كتابه "سر المعبد" على تساؤل طرحه الكثير من قراء هذا الكتاب الذي طبع منه أكثر من 5 طبعات حتى الآن وهو : "لماذا يكتب الخرباوي هذا الكتاب؟"، اهتمام عن هذا التساؤل عندما يستعين بشعر نزار القباني فيقول: " كي أفجر الأشياء؛ فالكتابة انفجار كي ينتصر الضوء على العتمة فالكتابة انتصار، حتي أنقذ العالم من "أضراس هولاكو" ومن حكم "الميليشيات" ومن جنون قائد العصابة، حتي أنقذ الكلمة من محاكم التفتيش"، ويضيف مستعينا بمقولة الأديب التركى "أورهان باموك": "أكتب لأني لا أستطيع أن أتحمل الحقيقة وحدي".

يتحدث "الخرباوي" في بداية الكتاب عن العبودية فيوضح: "ما أقسي أن ترهن روحك لآخرين حتي لو كانوا ملائكة، وما أروع أن تكون عبدا لله وحده"، ويتساءل مستنكرا: "كم من العبوديات ترتكب باسم الله؟!".

ويقول القيادي الإخواني المنشق عن الجماعة في كتابه :" إن جماعة الإخوان المسلمين تحولت لسجن بشري، لا يحفل بقيمة الحرية"، ثم يستكمل في جزء أخر من الكتاب معترضا على هذا المنطق قائلا: "بئس العبودية التي جعلت بعضنا مسوخا مشوهة".

ويصف الخرباوي في كتابه منطق الإخوان قائلاً:" يحبون "رص" الأخوة في أرفف الجماعة بحيث لا يتحركون ولا يفكرون إلا بالأمر، وبنفس الطريقة التي حددوها لهم في "الكتالوج" مضيفاً:" الإخوان يكرهون الأحرار ويحبون العبيد"، مدللا: "لذلك لم يرتفع شأن أحد في الأخوة بعد وفاة الأستاذ عمر التلمساني إلا إذا كان عبداً".

كما تحدث "الخرباوي" في كتابه عن المعركة الطاحنة بين عقله وقلبه: "هل أترك الجماعة أم أظل فيها حتي لو تحكم فيها الاستبداد؟، هل يطاوعني قلبي أن أترك جماعة أحببتها؟.. فضلتها على نفسي وبيتي وأولادي!".

لكن لقائه مع المستشار مأمون الهضيبي هو ما ساعده على اتخاذ القرار؛ فقد خرج وهو قد اتخذ قراره، ويصف شعوره وقتها "شعرت بخفة في الروح وسعادة في قلبي كأني أجرب الحرية لأول مرة، دخلت مسجد وسجدت شكر لله خلال صلاتي شعرت بمذاق روحاني غريب لم أشعر به من قبل ما أروع عبادة الأحرار".

ويعتبر "الخرباوي" خروجه من الإخوان "شهادة ميلاد جديدة" له، قائلاً:" فررت بقلبي من تنظيم لا يأبه بالمشاعر"، مضيفاً:" أسرار الإخوان لا يعرفها معظمهم، فهي أسرار محفوظة عند الكهنة الكبار"، وكهنة المعبد اعتقدوا أن سرهم مات مع عمر التلمساني".

ويوضح القيادي الإخواني السابق في كتابه الذى أثار ضجة في الوسط السياسي أن أخطر من حط رحاله في مصر قبيل وفاة عمر التلمساني هم "محمد مرسي، خيرت الشاطر، محمود عزت، محمد بديع" .

وخلال الكتاب يطرح "الخرباوي" تساؤلات يجيب عنها أحيانا، ويترك إجابتها أحيانا أخري، ربما للقارئ، ربما للزمن، ومن ضمن الأسئلة التي طرحها ولم يجب عليها، واكتفي فقط بطرح بعض المعلومات، سؤال "ما علاقة الإخوان بالماسونية ؟"، فيقول "التنظيم الماسوني يشبه من؛ حيث البناء التنظيمي الإخوان حتي درجات الانتماء للجماعة وجدتها واحدة في التنظيمي"

ويحكي "عندما كنت طالب بكلية الحقوق وقع تحت يدي طبعة قديمة لأحد كتب الشيخ محمد الغزالي يتحدث ان المرشد الثاني حسن الهضيبي كان ماسونيا، كما وقعت تحت يدي مقالات سيد قطب في جريدة التاج المصري، وهي لسان حال المحفل الماسوني المصري، ولا تسمح بأحد من خارج الماسون من الكتابة فيها"... ثم يترك علامات الاستفهام دون إجابة لينتقل لموضوع آخر.

ويسرد الخرباوي واقعة وصفها بأنها كانت اكتشاف "مذهلا" له، وهي واقعة "تزوير انتخابات الجماعة الداخلية في انتخابات النقابات الفرعية للمحاميين"، ويعقب على هذا قائلا: "ما أقصي أن يكون الواعظ لصاً، وأن يكون الكذاب داعية"

كما يتطرق في كتابه عن النظام الخاص فيقول "كنا نظن أن أيام النظام الخاص ولت ولن تعود، سنتذكر ندم حسن البنا على إنشاء النظام الخاص؛ ذلك النظام الذي مازال معظم الإخوان يجهلون وجوده، نعم توقف بضع سنوات لكن بعد وفاة عمر التلمساني بدأت جيوش النظام الخاص تعود".

لكن يقول القيادي الإخواني المنشق عن الجماعة :" لو حسن البنا عاش لقال "تبا للنظام الخاص ليتك لم تنشئوه"، ويقول "يا بنا قتلوا وفجروا واغتالوا كله باسم الإسلام، حتي أنهم قتلوا أحد أفراد الجماعة سيد فايز وابنته".

أسرار وحكايات كثيرة، قد تصدقها.. قد تختلف معها.. قد تعتبرها من نسيج خيال مؤلفها في هذا الكتاب.. لكن الخرباوي يقول لك في بدايته نصيحة أن لا تقبله أو ترفضه بقرار مسبق بل "أقرأ وفكر"، مضيفاً:" الأحرار فقط هم الذين يفكرون حين يقرأون، قراءة مضخمة بالتفكير تعطيك عمرا جديدا، وفي هذا الكتاب اهب لك بعض من عمري".