من ديوان بيتي له بابان





فاطمة قنديل
قاطمة قنديل بيتي له بابان


من شرفة الفندق الذي يطل على البحر كنت أتأمل

شخصًا بعيدًا يجلس في مقهى ناءٍ على الشاطئ

كانت شمس الظهيرة خافتة..وكانت أمامه طاولة

عليها: أوراق، ومطفأة سجائر، وفنجان قهوة..

كان منهمكًا في الكتابة، فلم ينتبه لريح بحر مفاجئة

بعثرت أوراقه..يبدو أنها كانت بيضاء، لأنه لم

ينهض ليلمها.. بعد أن رحل هبطتُ، ولملمت كل

الأوراق المتناثرة.. لم يكن لديّ سواها، وعليها

كتبت كل قصائدي