رد الشاعر حكيم نديم الداودي على تعليقات القراء حول ديوانه زمن الجوى



زمن الجوى كتاب شهر ابريل 2017 بنادي القراء

عبد الحكيم نديم الداوودي
الاستاذة القديرة د. اماني المبدعة بعد التحية الخالصة لروحك النقية والمثابرة في متابعة اقلام ونتاجات من يسعون في اسعاف جراح المتابعين والمتلقين (طبعا كلا الصنفين ) بشهد تعبهم الدائب ولرواء ظمأ متابعتهم بما تمطرها سحابهم المثقلة بشتى الصنوف الابداعية، عبر منبرهم الثقافي المتميز (منتدى الكتاب) منذ عقد ونيف عقد، وباشراف وهمة المبدعة الطيبة الاستاذة القديرةد. اماني ومن معها في المنتدى..

استاذتي الكريمة وقبل ان اقول لحضرتك شكرا ملء قلوب متابعي المنتدى الثقافي وبطول المسافات الفاصلة بيني وبين كل متابعة ومتابع لابداعات كتّاب المنتدى دعيني اكتب لك عبارات خجلي الكبير كوني انقطعت عنكم مرغما وبسبب ظروفي الصحية الحرجة التي اعاني منها لحد كتابة هذه الكلمات الصادقة لكم جميعا لذا اعتذر منك ومن جميع من تابع بشغف وشوق كبيرديواني اوكتاباتي وبالاخص من منهم تابعوني في نادي القراء من الاخوات الفاضلات والاخوة الافاضل الذين عبروا بكلماتهم الصادقةعن أرائهم السديدة ولتذوقهم لروح معاني زمن الجوى. وردا على جميلك ولجميلهم ارجو منك وعن طريقك نقل شكري الجزيل لهم وعرفاني وتقديري لكل ما كتبوه وعبروه حيال ديواني المتواضع..

اطلعت وعبررسالتك الالكترونية على أرائهم وسطورهم المعبرة لقصائدي ولتحليلهم لرؤى صاحب الديوان ومدى حرصهم على تذوق اشعارحكيم نديم الداوودي. اقول لك ولهم ان الشاعر مهما بلغ من السمو لا يمكنه ان يبدع ويرتقي من دون مؤازرة متابعيه ولا بمكنته ان مواصلة طريقه من دون تشجيع وتقويم متلقيه الكرام .. لذا جيئتكم يا احبتي وعبربريد صاحبة المنتدى الموقرة لأنحني اجلالا امام فيض كل كلمة وكل رأي جريء وموقف صريح منكم ومادونتموه بحق ديوان زمن الجوى وصاحبه العليل ..لا ادري ماذا اقول من تعابير الجمال كي تفي بحق كل هذه الاسماء المبدعة واقول لكم جميعا .. شكرا لكم، شكرا لاحساسكم الشعري فاعذروني يا كرام لانقطاعي المرغم وعدم تفاعلي المباشر معكم في يوم احتفائكم بديواني وتقييمه من قبلكم.

للمرة الالف اقول شكرا لهذه الاسماء المبدعة والمساهمة امثال :كريم وهبي ،والاستاذ خالد محمد ، نجوان الصغير، واقول لنجوان مع التقدير انك لم تصادف اشعاري انا منذ مدة طويلة ابتليت بادمان تعاطي الكلمات والصور الشعرية مع الفن التشكيلي لو اجريت بحثا عبر محرك البحث لوجدت آثاري الدالة من خلال جرحي العميق بمدية الشعر. واقول ايضا للاسم المبدع يارا برسوم صحيح ان (معظم قصائد زمن الجوى صعبة الفهم / لكن في أجزاء رائعة أي إنسان يفهمها ويتذوقها). وانا معك يا يارا، وقد اناب للرد عليك وعلى كل من يشكو من مسائل صعوبة فهم الشعر المركز الناقد العراقي الكبير د. محمد صابر عبيد في دراسة موجزة حول (زمن الجوى) .. ويقول (قصائد زمنُ الجَّوَى) للشاعرحكيم نديم الدَّاوودي تتطلّع في خطابها الشعريّ العام إلى فسحة رحبة للكلام المعبّرعن حرارة التجربة، وهي تجربة ثريّة في تنوّعها وتعدّد منطلقاتها وخبراتها، بين التجربة الذاتيّة التأمّلية، والتجربة الموضوعيّة ذات الطبيعة الاجتماعيّة والثقافيّة المرتبطة بالأنا الجمعيّة المنغمسة في معاناة مشتركة، فضلاً عن التماعات شعريّة تخرج إلى فضاءات شعريّة تخوض في عناصرالزمن والمكان والطبيعة وغيرها، كي تصنع جوّاً شعريّاً صالحاً للدخول في مغامرة التعبير اللغويّ بالأفق الشعريّ، والسعي إلى الإمساك المتمكّن من أدوات التعبير والتشكيل من أجل بلوغ مرحلة التركيزالمطلوبة، وهي تستهدف الوصول إلى حالة التماسك النصّيّ بين شبكة عناصر التشكيل. تعدّ آليّة التركيزالشعريّ الصيغة الأكثر إسهاماً في ضبط آفاق التشكيل في القصيدة، وما اجمل الصراحة لدى الانسان المبدع حين يقول رأيه في الشعر والحياة وعن الانسان المأزوم والاسرة والدولة والتعبير عن تفاصيل حياته اليومية ،وما الشعرالاّ تلك تلك الآلية المترجمة لصدى الواقع ولكل التفاصيل المتضمنة في عالم زمن الجوى، فلغة الشعرهي اسمى فهما واعمق وقعا من البوح عبرلغة المط والابتذال. ولاجل مشاركة كل الاقلام التي عبرت عن أراءها السديدة لزمن الجوى ارفق مع الرسالة دراسة الناقد العراقي والاستاذ الجامعي د. محمد صابرعبيد حول الديوان . وهناك كتابات اخرى كتبت حوله كل عبرعن انطباعاته الصريحة ومنهم الاستاذ السابق د. زهدي الداوودي في جامعة لايبزك المانيا.واحيطكم علما بان هناك اصدقاء وصديفات من حولي يحثوني على طبع ديواني المخطوط منذ مدة، وصدور مجموعتي القصصية القصيرة جداوتحت عنوان ( سكنوا روحي) مع د. الناقد محمد صابر عبيد. وكتابة رسائل الدكتوراه والماجستير وبحوث اكاديمية ولدواويني وكتاباتي بعد الانتهاء من مناقشتها احيطكم بها علما في حينه وهذا ولكم جميعا كل التقديروالود والاحترام.