مؤتمر الثقافة الرقمية

الوصايا العشر لمؤتمر الإسكندرية للثقافة الرقمية


 

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

اصدارات جديدة

مقالات

ركن الحوار
أحداث بارزة

من الأخبار
ملف فلسطين
ملف العراق

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

مجلس الأمناء
فى أجهزة الإعلام
بحث

 

 

alexandria digital culture conference

المؤتمر يؤكد رفضه التام لأى شكل من أشكال التطبيع مع إسرائيل
تأسيس مركز رقمى بقصر التذوق يعنى برقمنة الإبداع الأدبى والفنى السكندرى
دعوة الهيئة العامة لقصور الثقافة إلى إنشاء جائزة مصرية عربية كبرى للإبداع والنقد الرقميين.


قدم الأديب والروائى منير عتيبة أمين عام مؤتمر الإسكندرية الأول للثقافة الرقمية باسم أمانة المؤتمر شكره إلى كل من شارك فى تحقيق النجاح الكبير للمؤتمر والذى شارك فيه نخبة من الباحثين المصريين والعرب المهتمين بمجال الثقافة الرقمية، وذلك فى ختام مؤتمر الإسكندرية الأول للثقافة الرقمية الذى عقد فى الفترة من 27 إلى 29 أكتوبر 2009 والذى حضره عثمان عزمى رئيس القصور المتخصصة وإجلال هاشم رئيس إقليم غرب ووسط الدلتا الثقافى والمخرج جمال ياقوت مدير قصر التذوق بسيدى جابر والشاعر أحمد فضل شبلول رئيس المؤتمر، كما قدم الجلسة الختامية الدكتور هيثم الحاج على..
منير عتيبة
وقد قام عتيبة بقراء توصيات المؤتمر وهم عشر توصيات جاءت على النحو التالى:
التوصية الأولى: الرفض التام لكل صور وأشكال التطبيع مع الكيان الصهيونى، وهو ما أكدته أمانة المؤتمر برفض مشاركة باحثة إسرائيلية.
التوصية الثانية: دعوة كافة الأنظمة العربية للوقوف صفا واحدا حيال القضايا المهددة لأمتنا العربية، والعمل على حل هذه القضايا خاصة ما يتعلق بفلسطين والسودان والعراق واليمن، مع الاستفادة من التقنيات الحديثة فى نشر وجهة النظر العربية.
التوصية الثالثة: توجيه الدعوة إلى كل من الهيئة العامة لقصور الثقافة و اتحاد كتاب الإنترنت العرب للتعاون من أجل تبنى فكرة عقد مؤتمر للثقافة الرقمية بشكل دورى وعلى مستوى عربى لائق لمواكبة التحديثات المتسارعة فى هذا المجال.
التوصية الرابعة: دعوة الحكومات والهيئات المعنية بتسريع معدل تعريب البرامج الحاسوبية وتفعيل المشاركة الإيجابية والفعالة والتعليم الابتكارى الخاص بالثقافة الرقمية.
التوصية الخامسة: دعوة الهيئة العامة لقصور الثقافة إلى الاستعانة بخبرات الباحثين المتخصصين من أجل إعادة صياغة المصطلحات والمفاهيم الخاصة بالثقافة الرقمية فى اللغة العربية ونشر نتاج هذا التعاون ورقيا ورقميا.
التوصية السادسة: توجيه الدعوة إلى مكتبة الإسكندرية لتبنى مشروع التوثيق الإلكترونى للسرديات فى العالم والذى يقوم عليه الأستاذ شوقى بدر يوسف، وإنشاء محرك بحث لإدارة محتوى هذا المشروع.
التوصية السابعة: تأسيس مركز رقمى بقصر التذوق يعنى بأنشطة السينما الرقمية والمسرح الرقمى ورقمنة الإبداع الأدبى والفنى السكندرى بما يفيد الباحثين والجمهور.
التوصية السابعة: دعوة المبدعين والنقاد ودارسى الأدب إلى التناول العلمى الجاد والمبدع للإبداع الرقمى بكل أشكاله بما فيها المدونات،بوصف هذا الإبداع إضافة جيدة أفرزتها التقنيات الرقمية.
التوصية الثامنة: دعوة الهيئة العامة لقصور الثقافة إلى إنشاء جائزة مصرية عربية كبرى للإبداع والنقد الرقميين.
التوصية التاسعة: الدعوة إلى تجسير العلاقة بين الورقى والرقمى من خلال اتفاقيات تعاون مشترك بين اتحاد كتاب الإنترنت العرب والاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب.
التوصية العاشرة: التوصية بنشر كتاب المؤتمر نشرا عاما ضمن إصدارات الهيئة العامة لقصور الثقافة لتعميم الفائدة، على أن يوزع مع الكتاب قرص مدمج يحتوى على جلسات المؤتمر ومناقشاته المسجلة بالصوت والصورة.

قصور الثقافة تكرم مفلح العدوان وجمال غيطاس والسيد نجم
كما شهد ختام مؤتمر الإسكندرية الأول للثقافة الرقمية تكريم هيئة قصور الثقافة لرئيس اتحاد كتاب الإنترنت العرب الشاعر والكاتب الأردنى مفلح العدوان بتسليمه درع الهيئة والذى سلمه له عثمان عزمى رئيس القصور المتخصصة نيابة عن الدكتور أحمد مجاهد، كما قام مفلح العدوان بتقديم درع اتحاد كتاب الإنترنت العرب إلى الدكتور أحمد مجاهد وسلمه إلى المخرجة إجلال هاشم نيابة عن الدكتور أحمد مجاهد. ومن ضمن المكرمين أيضاً من هيئة قصور الثقافة تم تقديم درع الثقافة للدكتور السيد نجم سكرتير عام اتحاد كتاب الإنترنت العرب، ولجمال غيطاس رئيس تحرير مجلة لغة العصر وتسلمه نيابة عنه حسام عبد القادر، وللشاعر أحمد فضل شبلول رئيس المؤتمر والذى قدم ميداليات اتحاد كتاب مصر كهدية نيابة عن محمد سلماوى رئيس اتحاد كتاب مصر لكل من مفلح العدوان والسيد نجم وجمال غيطاس.
وقد صرح مفلح العدوان خلال تكريمه أنه سعيد كثيرا بهذا التكريم وبمؤتمر الإسكندرية للثقافة الرقمية الذى نجح نجاحا باهراً بفضل مجهودات القائمين عليه، مضيفاً أنه يتمنى أن يكون هذا بداية تعاون وأن يكون هناك مزيد من التفاعل بين اتحاد كتاب الإنترنت وبين هيئة قصور الثقافة من خلال بروتوكول تعاون، وأن يكون هناك فرصة للتعاون مع الأستاذ محمد سلماوى رئيس اتحاد كتاب مصر والاتحاد العام للكتاب والأدباء العرب والذى يكن له كل تقدير من أجل خدمة الثقافة العربية بشكل عام، والثقافة الرقمية والورقية على السواء.
درع اتحاد كتاب الانترنت للواء عادل لبيب محافظ الاسكندرية
درع اتحاد كتاب الإنترنت للواء عادل لبيب محافظ الإسكندرية
وعلى هامش المؤتمر وبعد الختام قام الأديب والكاتب الأردنى مفلح العدوان رئيس اتحاد كتاب الإنترنت العرب بتقديم درع اتحاد كتاب الإنترنت العرب للواء عادل لبيب محافظ الإسكندرية تقديرا لدوره فى رعاية الإبداع والمبدعين فى الإسكندرية مدينة ملتقى الحضارات، ولرعايته مؤتمر الإسكندرية الأول للثقافة الرقمية الذى أقيم بقصر التذوق بسيدى جابر فى الفترة من 27 إلى 29 أكتوبر.
وقد رحب اللواء عادل لبيب بأعضاء الاتحاد مؤكداً أنه يجب تشجيع المبدعين والمفكرين وإعطائهم الفرصة لكى يعبروا عن إبداعاتهم، وأنه قارئ جيد لكتاب الأدب والشعر، مضيفاً أن الإسكندرية تستعد حالياً لتنفيذ أول معرض عربى من نوعه يجمع كل الدول العربية وسيكون فرصة لكل دولة عربية أن تعرض ثقافتها ومنتجاتها.
ومن جانبه أكد مفلح العدوان أن دور الإسكندرية الثقافى كمدينة كوزموبوليتانية وملتقى لشعوب البحر المتوسط جعل منها مدينة ذات طابع خاص، وأنه يتمنى أن يكون هناك تعاون فعال بين اتحاد كتاب الإنترنت العرب مع اللواء عادل لبيب من خلال بروتوكول تعاون، فى ظل وجود محافظ بهذا الفكر والوعى والثقافة، مضيفاً أنه يفكر فى إنشاء فرع للاتحاد فى مصر على أن يكون بالإسكندرية.
وكان مؤتمر الإسكندرية الأول للثقافة الرقمية قد بدأ يوم 27 أكتوبر ولمدة ثلاثة أيام وشارك فيه 3 باحثين عرب من الأردن والعراق، كما سبق المؤتمر ورشتى عمل تحت إشراف المهندس محمد حنفى عبد القادر من معهد تكنولوجيا المعلومات بالإسكندرية الأولى حول تطبيقات الإنترنت والثانية حول "صناعة التعهيد" وتعنى كيفية الاستفادة من التقنية فى التعهد بأعمال خارج النطاق الجغرافى دون أن ينتقل القائم بالعمل من مكانه، وهى صناعة تتم بشكل كبير فى العالم وتحقق أرباحاً ضخمة.
وقد شهد المؤتمر 6 جلسات بالإضافة إلى الشهادات والتجارب المصاحبة، فكانت الجلسة الأولى حول "مفاهيم تأسيسية" وشارك فيها كل من الدكتور يوسف زيدان رئيس قسم المخطوطات بمكتبة الإسكندرية، والدكتور السيد نجم، وأحمد عزت سليم.
أما الجلسة الثانية فكانت حول "جدلية الإبداع الرقمورقى" وشارك فيها كل من الدكتور مصطفى الضبع، وجمال غيطاس رئيس تحرير مجلة لغة العصر.
والجلسة الثالثة عن "الهوية.. رقميا" وشارك فيها كل من د.عبير سلامة، والدكتور خالد عزب، والمهندس عبد الحميد بسيونى، والجلسة الرابعة عن: "الإبداع السينمائى والمسرحى.. رقميا" ويشارك فيها كل من د.محمد حسين حبيب من (العراق)، وحنان شافعى، والجلسة الخامسة حول "الإبداع والتدوين.. تأريخ العصر" وشارك فيها كل من: الدكتور زين عبد الهادى، والدكتورة سحر الموجى.
أما الجلسة السادسة والأخيرة فكانت حول "حماية الإبداع.. تقنيا وقانونيا" وشارك فيها كل من الدكتور مصطفى عبد الغنى، والمهندس محمد حنفى، والدكتور غالب شنيكات من (الأردن).

كما قدم المؤتمر مجموعة من الشهادات والتجارب حيث حرص المؤتمر على استضافة رواد للثقافة الرقمية من مختلف الأجيال ليرووا شهاداتهم وتجاربهم فى هذا المجال ومنهم مفلح العدوان من الأردن والذى حكى عن تجربة تكوين اتحاد كتاب الإنترت العرب، والناقد شوقى بدر يوسف والذى عرض تجربته فى كيفية توثيق السرد رقميا، وكذلك الدكتورة أمانى أمين والتى عرضت تجربتها فى إنشاء منتدى الكتاب العربى على الإنترنت، ثم حسام عبد القادر وشهادته حول تجربة إصدار مجلة أمواج سكندرية أول مجلة إلكترونية فى مصر تصدر على شبكة الإنترنت.
كما عرض الشاعر بهاء الدين رمضان شهادته فى الثقافة الرقمية تحت عنوان "استيعاب أم اندماج في الثقافة الرقمية" وكذلك الأديب الشاب وسيم المغربى مؤسس جماعة إطلالة تحت عنوان "تكنولوجيا جديدة تدعم التواصل الإنساني"، والأديب الشربينى المهندس تحت عنوان "الإبداع تطور أم طفرة".

**********************

أول الصفحة


 © Arab World Books