الجـــزائر مصر، قلب واحد

إخواننــا الكتاب والمثقفـــين وجميع العقـــلاء في الجزائر ومصر
وفي أنحاء الوطن العربي والعالـم قاطبة .

.تحية ثقافية عطرة وبعد:
تتعرض الأخوة الجزائرية المصرية إلى مؤامرة دنيئة تهدف إلى تشويه التاريخ المشترك وتزييف الحاضر ونسف المصير الواعد بين البلدين بسبب مباراة في كرة القدم بين فريقين رياضيين كلاهما لنا، تحولت هذه المنافسة الى فتنة حقيقية بين شعبين شقيقين ينبض قلبهما الواحد بروح الإسلام ومجدالعروبة وعبق التاريخ.

ولذا فإننا نحن الكتاب في الجزائر والعالم العربي ندعو في هذا النداء إلى :

ـ شجب العنف بكل أنواعه : ( الجسدي والمعنوي واللفظي والرمزي والمادي.)
ـ الوقف الفوري للحملات الإعلامية العدوانية المتبادلة بين الطرفين في وسائل الإعلام وغيرها، لأن العلاقة بين القطرين أسمى من هذه المهاتــرات..وأن ما وقع من حوادث مؤسفة من قبل بعض الأنصار من اختصاص القانون والعدالة .
ـ إصلاح ذات البين ومد جسور الأخوة والمحبة بين أبناء الشعب العربي الواحد في الجزائر ومصر.
ـ بث الوعي في صفوف الجماهير لليقظة قصد تجنب السقوط في فخ المؤامرة التي تنفذها الغـــوغاء عن قصد أو غير قصـــد خدمة لأعداء حضارتنا ومقوماتنا وتاريخنــا …
ولنعتصم جميعا بحبل الإيمان والمودة..على درب الأحرار والشهداء الذين امتزجت دماؤهم في البلدين…
ولنتجه إلى التنمية الفكرية في البلدين، لأن ذلك هو الرهان الحقيقي للخروج من دائرة التخلف إلى عالم المعرفة والازدهار.
( الثقافة مواقف ولا ثقافة لمن لا موقف له وهذا موقفنا )

في انتظار انضمامكم لهذا النداء تقبلوا منـــا أطيب الأمنيات وعيد مبارك
حرر بالجزائر في 2009.11.23

الكتّاب ، المثقفون العرب الموقعون:
ـ رابح خدوسي
ـ حسين عبروس
ـ د.عبد الرحمن مناصر
ـ بلقاسم بن عبد الله
ـ عبد القادر محمد الأخضر السائحي
ـ د. إبراهيم صحراوي
ـ نصر الدين بكاريا
ـ إبراهيم الظواهرة
ـ أبو نزار
ـ عيسى نكاف
ـ بنــــور عائشة
ـ فراد محمد أرزقي
ـ عبد الرحمن بكاي
ـ آسيا علي موسى
ـ أحمد فريطس
ـ د.أحمد الوارث
ـ د.عبد الله عثمانية
ـ نجاة ومان
ـ سهيل الخالدي (سوريا)
ـ عادل سالم (مصر)
ـ الطيب طهوري
ـ رجاء الصديق
ـ جلول رفيق
ـ كنزة مباركي
ـ كرناتي صليحة
ـ خديجة آل خليفة
ـ محمد خطاب
ـ مصطفى أحمد البيطار
ـ حسام أحمد المقداد
ـ مرمر القاسم


رجوع إلى صفحة الحدث
  1. حسام أحمد المقداد

    دعوة لأن تكن المستديرة لنا لا فرقة بيننا.

  2. حسام أحمد المقداد

    دعوة لأن تكون المستديرة لنا لا فرقة بيننا.



اترك تعليق