مجموعة من تعليقات وأراء الأعضاء




رجوع إلى صفحة الحدث
  1. Fawzia Assaad
    Les footballeurs d’aujourd’hui se doutent-ils qu’il fut un temps où l’on pouvait atteindre la gloire littéraire si l’on se montrait capable de parler de ce sport populaire en y mettant toutes les formes de l’art? C’était du temps de Bernard Pivot, un journaliste littéraire français.

    Son émission du vendredi soir sur la deuxième chaîne de télévision française, “Apostrophe”, plus tard “Bouillon de Culture” consacrait les auteurs qui avaient la chance d’être interviewés lors de cette émission. Ceux qui savaient parler du football, -les hommes, bien entendu,- avaient un privilège certain. Dans ce domaine, les femmes étaient perdantes.

    Le football, ce sport qui met en valeur le pied, rendait à cette partie du corps son titre de noblesse, Bernard Pivot aimait en parler et ceux qui en étaient le plus capables revenaient à son émission et gagnaient de jour en jour en célébrité. On lisait leurs oeuvres parce qu’ils avaient passé à l’émission de Bernard Pivot, parce qu’ils savaient parler du foot, parce qu’ils créaient une métaphysique du foot, une sociologie du foot. Comme je regrettais d’être femme et de n’avoir jamais participé à ce jeu pour en parler avec autorité, et être invitée aux émissions de Bernard Pivot.

    Où en sont aujourd’hui les amoureux du foot? A s’envoyer des pierres et de grossières insultes, à creuser les fossés qui séparent les peuples.
    Les jeux olympiques étaient conçus pour fortifier les ponts? Où sont les ponts d’aujourd’hui? Et si l’on rediffusait aujourd’hui les émissions de Bernard Pivot, combien de footballeurs iront chercher les livres qui parlent de leur sport préféré en langage littéraire?

  2. علاء الدين الأعرجي

    وأرجو أن يفيق العرب من سباتهم ويحذروا من عناصر الفتنة الخارجية والداخلية، التي يغذيها الآخر فضلا عن”العقل المجتمعي العربي المتخلف” السائد لدى العامة والكثير من الخاصة، بكل أسف. وفي الوقت الذي يُفترض في المثقفين العرب، من كلا الجانبين، استخدام “عقلهم الفاعل” للقضاء على هذه الفتنة واجتثاثها، نجد ان بعضهم استخدم “عقله المنفعل”، فانجرّ متأثرا بالعقل المجتمعي السائد لدى العامة في بلاده، فأخذ يصب الزيت على النار، لذك كررت في كتابي” أزمة التطور الحضاري في الوطن العربي بين العقل الفاعل والعقل المنفعل”، القول المأثور: “يفعل الجاهل بنفسه مالا يفعله العدو بعدوه”، وقول الشاعر:

    لا يدرك الأعداء من جاهل ما يدرك الجاهل من نفسه

  3. نعمان عبد الغني

    لقد كان من الطبيعي ان يحتدم التنافس بين منتخبي الجزائر ومصر خاصة وأنه على ضوء نتائجه ستحدد من سيصل الى المشاركة في بطولة العالم العام 2010 . ولكن لم يكن طبيعياً ان يتدخل الساسة وأن يعتبروا ان فوز أي فريق هو هزيمة نكراء للفريق الأخر ، وأنه انتصار لبلد على بلد شقيق ، وأن تصبح المنافسة جزءاً من استراتيجية الدولة ومن امنها القومي ومن كرامتها الوطنية ، او ان يتدخل الصحافيون ويكتبون مقالات نارية تستحضر عند المصريين امجاد الحضارة الفرعونية ، وعند الجزائريين انجازات المناضل الكبير عبد القادر الجزائري وثورة المليون شهيد . كما من غير الطبيعي ان تتحول الشوارع في البلدين الى ساحات للشتيمة والردح وكيل الأتهامات والمس برموز الدولتين ، وأن يتم استدعاء السفراء وتقديم مذكرات الأحتجاج . ولو كانت الدولتان متجاورتان لما تردد المسؤولون في حشد الجيوش وأعلان حال الأستنفار العام .
    التنافس الرياضي الحقيقي يكون في ساحات الملاعب، وكل القضية يمكن حسمها بروح أخوية في ساحة الملعب وحسب، لكن الغريب أن ينساق سراة القوم ومثقفوهم وراء رعاعهم في مثل هذه المواقف، وأن ينسى شعبان عربيان عظيمان روابط الدم والدين، والكفاح المشترك بالدم الحديد أيام الاستعمار، والمدهش أن يلجأ الأشقاء لى إيقاع العقوبات الاقتصادية والدبلوماسية على بعضهم من أجل مباراة كرة قدم، في حين يحرصون على تعميق الروابط الاقتصادية مع إسرائيل رغم كل ما تقترفه بحق إخوانهم من جرائم، ويمدونها بأسباب القوة والبقاء!!!!!!!!!!!

    فكم من حدث عنيف شاهدناه في الدورة الرياضة العربية الأخيرة في الأردن، وكم من انسحاب متكرر لأكثر من دولة عربية من البطولات العربية، فلماذا تحولت الشعارات التي يرفعها مسئولو الرياضة العربية بضرورة التلاقي عربيا وفق مبادئ الأخوة والأشقاء، وليس بحثا عن الفوز إلى مجرد كلمات لا معنى لها، فهل تم تفريغ اللقاءات الرياضية العربية من معانيها التي قامت عليها للفوز، ولا شيء غير الفوز؟ ولماذا أصبحت الحساسية المفرطة علامة مميزة لأكثر من لقاء رياضي عربي؟ ولماذا تنسحب بعض الدول العربية من أي بطولة عربية ولأقل الأسباب؟ ولماذا تعتذر أكثر من دولة عربية عن تنظيم البطولات العربية التي تبحث عن من ينظمها؟ فهل وصلنا إلى العالمية، ولم نعد نهتم ببطولاتنا العربية؟وما هو العلاج؟ وكيف نعيد اللقاءات الرياضية العربية إلى المعاني التي يجب أن تقوم عليها؟ أم أننا نتجه نحو إلغاء تدريجي للبطولات العربية لأنها أصبحت تفرق ولا تجمع؟إن مشاهد العنف لم تؤخذ عن أحد الأفلام السينمائية الخاصة بالحركة والعنف، وإنما هي نموذج لما تشهده الملاعب الرياضية العربية في الأعوام الأخيرة حيث دفعت حمى العنف بالمسئولين الرياضيين إلى حد إلغاء مباريات وحتى دورات، وهذه ليست المرة الأولى التي تخرج فيها المنافسات العربية عن إطارها الرياضي لتـتحول معها الملاعب إلى حلبات لاستعراض شتى أنواع العنف، والأمثلة على ذلك دخلت بعد حد التعداد، دورة الألعاب العربية في الأردن، إلى مباراة المنـتخبين المصري والتونسي المؤهلة لألعاب سيدني في الكرة الطائرة، وصولا إلى النقطة التي أفاضت الكأس وهي كاس إفريقيا بتونس ولقاء المغرب الجزائر فهل أصبحت رغبة الفوز والتأهيل أهم بكثير من مبدأ طالما ردده العرب وهو لقاء الأشقاء بين الفرق العربية؟ وهل أصبح خط السياسة قريـبا من خط الرياضة إلى الحد الذي صارت فيه المنافسات الرياضية العربية رهينة ما يفرضه الواقع السياسي العالمي من قيود؟

  4. Azza Taalab
    It is crazy.. the problem of Football hooliganism.. it makes me sad that we are losing the point..

    All I can say that the spirit of sportsmanship should reign.. losing or winning goes to the team that plays best.. .. Fair play.. Algeria is not an enemy.. but a friendly Arab nation which fought for its independence.. and Egyptians helped them in their aim to gain independence from France. I am not saying this from a superior perspective.. it is called solidarity….

    1. The real problem in my view is that of football hooliganism like those British and German football hooligans- the problem, should be tackled as such;
    2. It is also a question of security- on both Algeria’s and Egypt’s side. Security forces of both countries should detain the hooligans of both countries during any match played. Entry visas should be refused to both Algerian and Egyptian football hooligans who are going to damage property and attack innocent civilians;
    3. Stress needs to be made on the cultural and musical ties linking peoples such as the dual concert made by both Mohamed Mounir and Cheb Khaled.
    4. Enlightened writers in both Algeria and Egypt need to highlight the friendly ties linking both nations. The common fight should be for a more qualitative and peaceful development and the promotion of the right to employment, food, housing, education, proper medical care, thereby achieving dignity and more equality between the citizens, refraining from sport fanaticism.

    I think this is my first gut feeling…

  5. سلوى اللوباني

    في اول الامر تعصبت جدا لطرف مصر وخرجت عن اعصابي وكنت ضد الجزائر
    ثم بعد فترة اي كم يوم
    توقفت امام ما يحدث وقلت لا يمكن هذا بسبب مباراة كرة قدم

    اشعر ان السبب بسيط لما بنقول بالعامية وصلت معي للاخر يعني طفح الكيل معي من كل حاجة كل حاجة في الحياة صعبة ومستقبل مش واضح
    والناس صارت بلا هوية ومافي حاجة تتمسك بيها تتحسسها بهويتها او بكيانها فلما ييجي حد ويدوسلك على طرف حتى لو الدوسة بزيادة شوية
    تقومي مفرقعة تطلعي البدري والوخري تحرقي الاخضر واليابس انت عارفة انها مباراه بس مش عايزة تعترفي بدا
    عايزة تعملي الموضوع كانه شماعة وتعلقي عليه كل مصايب وفشل واحباط حياتك

    يمكن هي فرصة للطرفين لك واحد عايز ينفس عن احباط من روتين الحياة اليومي

  6. Professor Said Abdelwahed

    Nov. 14

    Arab nations need sustainable development; bread, quality education, decent
    health care and well equipped hospitals; and real freedom of speech.
    Arabic media must pay attnetion to those needs instead of creating
    fanaticism among people for the sake of a soccer match no matter what
    the result would be; unfortunately and sham…efully, they have been
    generating hatred among their people

    Nov. 17

    who is to blame for the sabotage of the Egyptian Orascom Telecom centers in Algeria? Oracom Telecome provides 60% of mobile services in Algeria! The first authority to blame was the blind folded newspapers and other media channels; it was the stupid or perhaps, the directed way with which they tackled a soccer match! Media a…uthority put everything behind them and sent fanatic messages to mobs of fans!

    Who allowed the voice of the disordely mob to rise over the voice of wise people in Egypt and Algeria? I beleive that it was the media. Who directs that media? Answer is clear! Unfortunately, blind fanaticism of some hundreds on both sides has turned to be a target!

    لقد عرضت قناة الجزيرة الفضائية الليلة حديثاً للشيخ القرضاوي وحديثاً آخر للشيخ عباسي مدني. العالمان الجليلان مثلاً صوت العقل والحكمة والاتزان في مقابل اصوات اعلامية جاهلة وموتورة لم تنتج سوى حقداً وغلاً وكراهية عند أقلية جاهلة … يجب أن نسمع الى صوت العقل وأن يشجع كل منا من يحب لكن بدون مغالاة وشيطانية فارغة وبدون اعتد…اء على الآخر … تحياتي الى اصحاب الأصوات العاقلة في الأمة العربية

    Nov 18 omayya goha cartoon featured on this page
  7. Asma Abdel Halim

    I am glad to read the sane comments about the “historical” insane Egypt V. Algeria football game; but I am surprised that no one addressed the third victim in this practice in hooliganism. I am talking about the Sudan. Of course football hooligans are the same everywhere, but I found it interesting how the Sudanese dealt with this game and how the Egyptians reacted. Such events may be charged with political and social issues. Many Sudanese reacted and supported either country according to how they felt about the Egyptians, rather than how they felt about Algerians.
    Even during this charged game atmosphere the Egyptians made a video on you tube in which they blackened their faces and wore Sudanese jalabiyyas and did a bad imitation of the Sudanese Arabic to advertise that the Sudanese were with Egypt.
    The repercussions for some Sudanese are more serious than just being offended by a tape or having to deal with harsh words. I heard that Sudanese students in Cairo are being attacked by Egyptians in retaliation for not having 100% Sudanese support at the game in Khartoum.
    Even now at this intellectual forum the Sudanese were not mentioned, despite the fact that what happened in Khartoum should interest the forum only if it is for how the political and social relationships between the Sudanese and the Egyptians played out.
    Or because of how the Algerians and Egyptians are getting back together through intellectual debates, performing arts skits and other means, while the Sudanese are still being physically and verbally abused because of that game.

  8. fatima

    Unfortunately Football has become a tool to keep people away from real important issues . we in the Arab world need jobs , healt care , a good education , a basic infrastructure free press , free speech , Justice and an independent judicial System Real opposition that challenges a corrupt government instead of a fake opposition that gets crumbs from the government to keep its mouth shut .
    Football and a certain Press Does all it can to create an atmosphere of violence and this will make sure to keep people away from their poor dramatic situation it keeps me away from asking the right difficult questions like why cant i vote and choose a decent honest leader , why cant my kids have a job why dont i have a roof over my head like everyone else ?etc…. the match made me realise we Arabs continue to be treated like Cattle and the egyptian press embarassed itself it was so sad to see Egyptian lawyers burn the Algerian Flag . and call the Martyrs a bad word )laqeet

  9. kororo

    ههههههههههههههههههههههههههههها



اترك تعليق