شوقي مسلماني

 
ـ مولود في بلدة كونين الجنوبيّة اللبنانيّة سنة 1957.
ـ هاجر إلى أستراليا سنة 1977.
ـ أصدر ستّ مجموعات شعريّة: “أوراق العزلة” الصادرة سنة 1992، “حيث الذئب” الصادرة سنة 1998، “مَنْ نزع وجه الوردة” الصادرة سنة 2007، “لكلّ مسافة سكّان أصليّون” _ 2009، “محور مائل” _ 2012، “قبل الموجة التالية” _ 2013، وصدر له “كونين لطائف وطرائف” كتاب عن حكايا ونوادر قريته في جنوب لبنان _ 2013 و”أحمرة وحمرات” وهو كتاب “Cartoon” عن عالم اليوم _ 2014.
ـ رئيس تحرير مجلّة “الرابطة” من سنة 1980 حتى سنة 1985، ورئيس تحرير مجلّة “الدبّور” سنة 1997، ورئيس تحرير مجلّة “أميرة” من سنة 1999 حتى سنة 2002.
ـ كتب مقالات سياسيّة وثقافيّة لأغلب الصحف العربيّة التي صدرت والتي لا تزال تصدر في سيدني ومنها التلّغراف والنهار وصوت المغترب والمستقبل والديار والأنوار وحرّر لبعضها شؤوناً أستراليّة.
ـ عُرِضت له ثلاث مسرحيّات وهي “الأرض” سنة 1979 بالإشتراك مع عبدالله سليم، و”نحنا بخير طمنونا عنكم” سنة 1983 و”عنزه ولو طارت” سنة 2002.
ـ كتب أغاني العديد من المسرحيّات العربيّة التي عُرِضت في سيدني.
ـ كتب إسكتشات لإذاعة F M 2000.
ـ نشر العديد من المقالات في صحف الحياة والقدس العربي اللندنيّتين والنهار والسفير والأنوار البيروتيّة وصحيفة إيلاف اليوميّة الألكترونيّة.



اترك تعليق