Ali Shakir
علي شاكر


About Shakir in Arabic

Ali Shakir
Iraqi born, New Zealander architect and artist Ali Shakir graduated from Baghdad University in 1992. Since leaving Iraq in 2006, Shakir has published articles, essays-in Arabic and English-in several newspapers and literary journals in the Arab World, England, the United States, and New Zealand. He has two published books and is a full member of the New Zealand Society of Authors.

Published Books
A Muslim on the Bridge: On Being an Iraqi-Arab Muslim in the Twenty-First Century (Signal 8 Press, 2013)

The book has been described as a memoir and meditation on faith, it tells a story of transformation and reflection as the author thoughtfully but pointedly deconstructs the widespread misconceptions about Islam, arguably the world's most-misunderstood major religion. The son of a Shia father and a Sunni mother, Ali was born in Baghdad in 1969. At this time in Iraq's history, the country had a Muslim heritage but was a secular, diverse society. Neither of Ali's parents prayed, fasted, or visited the mosque. He and his friends grew up listening to Western pop music and watching Western films. They studied at a school established by American Jesuit priests in the early twentieth century... and Saddam Hussein's sons Uday and Qusay were among the students in that school at the time of Ali's enrollment. The years that followed saw drastic changes in Iraq as Saddam strong-armed the country into a strict, fundamentalist application of Islam, an interpretation Ali rejects. A Muslim on the Bridge is an essential read for our times, a book that takes a close, informed, and rational look at problematic issues in Islam like polygamy, violence, divorce, homosexuality, veiled women, interfaith marriages, apostasy, and the perception of other cultures and religions.

Café Fayrouz: A Novel Except for One Chapter (Arab Scientific Press Inc. Beirut, 2015)

The novel is set in a coffee shop named after Fayrouz in Amman, Jordan in 2013. Two years have passed since the start of the Arab Spring.
The thrill of change has nearly worn off and people are growing weary and tired of conflict. Each of the novel’s five chapters revolves around a character from an Arab country, struggling with fear of an uncertain future and reminiscing bitter and sweet memories whilst having coffee and listening to Fayrouz’s songs ( Fayrouz is a renowned Lebanese singer).

Café Fayrouz is broader in perspective than many other novels, it questions the Arab current situation and dares to tackle the taboo of politics along with the controversial relation between the governments and the intellectuals and the common people who fuel the revolutions as well as the novel’s plot.



علي شاكر

 مهندس معماري وفنان تشكيلي عراقي/ نيوزلندي، حاصل على بكالوريوس في العمارة من جامعة بغداد عام 1992 له كتابان منشوران و العديد من مقالات الرأي والأعمال النثرية باللغتين العربية والإنكليزية منشورة في صحف ومجلات أدبية في العالم العربي وبريطانيا والولايات المتحدة ونيوزلندا حيث يقيم الآن وهو عضو في جمعية المؤلفين النيوزلنديين

الكتب المنشورة

A Muslim on the Bridge: On Being an Iraqi-Arab Muslim in the Twenty-First Century (Signal 8 Press, 2013)


كتاب غير روائي وصفه النقاد برحلة تأملية في العقيدة، يتناول التحولات التي شهدها الاسلام في العقود الأخيرة والمفاهيم المتداولة عنه في الغرب ويصف سنوات طفولة المؤلف في بغداد السبعينات التي كانت مدينة عربية علمانية ذات خلفية اسلامية، في تلك الفترة لم يكن معظم البغداديين يؤدون الطقوس الدينية المتعارف عليها من صوم أو صلاة أو زيارة المساجد ... نشأ المؤلف ورفاقه في تلك الأجواء المنفتحة على ثقافة الغرب وموسيقاه وأفلامه والتحق بالدراسة الثانوية في مدرسة كلية بغداد التي أسسها قساوسة يسوعيون أمريكيون في مطلع القرن العشرين وضمت بين طلابها عدي وقصي أبناء رئيس الجمهورية حينذاك صدام حسين الذي قام فيما بعد ولأسباب برغماتية بأسلمة العراق ودفعه باتجاه العنف والتطرف والطائفية ... الكتاب يناقش خلال فصوله العديد من المواضيع الشائكة في الاسلام كتعدد الزوجات، العنف، حقوق المرأة، الزواج المختلط والعلاقة مع أتباع الديانات الأخرى

كافيه فيروز: رواية باستثناء فصل واحد (الدار العربية للعلوم ناشرون، بيروت، 2015)

تدور أحداث الرواية في مقهى يحتل الطابق العلوي من بيت قديم في جبل عمان ... مضى عامان على هبوب عاصفة الربيع العربي، حماسة الشعوب للتغيير بدأت بالفتور ليحل محلها خوف وتوجس من القادم من الأيام.
يقع الكتاب في خمسة فصول يتمحور كل منها حول شخصية من الشخصيات المتواجدة في المقهى الذي يضج بالمهاجرين الحاملين معهم ذكريات عن مدن تغيرّت معالمها وأحباء غيّبهم القدر والمهمومين بحاضر غير مستقر ومستقبل مجهول. ... الأحداث تستوحي مشاعر وآمال وخيبات أجيال متعددة تعيش صراعا بين عالمين متصارعين ومنظومتين ثقافيتين مختلفتين، ترصد الرواية تعاطيهم، أيجابا وسلبا، مع التغيرات السريعة التي شهدتها بلدانهم في السنوات الأخيرة
فصول الرواية تكاد تكون مستقلة بذاتها، تجمع بينها بعض القواسم المشتركة كصوت السيدة فيروز وأغانيها التي تتردد في جنبات المقهى، ومدينة عمان التي تشكل خلفية المشهد السردي وتقفز الى مقدمته في أحيان عديدة ... تتقاطع المسارات الرئيسية والثانوية في الكتاب مع عدد من الشخصيات العامة، سياسية وفنية واجتماعية، الغرض من ذلك، كما ورد في المقدمة هو تجذير الأحداث وربطها بالتربة التي يُفترض وقوعها عليها والزمان الذي دارت فيه ولا يقصد به الاساءة الى أي من تلك الأسماء كالرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، رفعت الأسد، الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك، الدكتور محمد البرادعي، عمرو موسى، الشيخ محمد متولي الشعراوي، دانييل ميتران وسواهم

هي أوسع وأشمل من كل الروايات فهي تطرح أسئلة الواقع العربي الراهن تلامس واحد من الثالوث المحرم في المجتمعات العربية(السياسة) وتعزف على وتر العلاقة الملتبسة بين المثقف والسلطة، ولم تنس أيضا الناس العاديون، وقود الرواية ووقود الثورات في آن