سمير أمين ناقداً الخطاب العربي الراهن



القاهرة - محمد عويس
دار الحياة الأحد, 18 أكتوبر




عن دار «العين» للنشر في القاهرة صدر للمفكر سمير أمين كتاب بعنوان «في نقد الخطاب العربي الراهن»، ويضم أربعة فصول هي: خطاب الرأسمالية، خطاب القومية، خطاب الدين السياسي، ضبط المفاهيم.

جمع المؤلف في كتابه أربع دراسات تسعى إلى نقد الخطابات السائدة مصرياً وعربياً وعالمياً، وركز على اظهار التباس المفاهيم المستخدمة في هذه الخطابات التي لا تعدو كونها سوى مقولات لفظية تعتمد اللغة التي فرضتها «الموضة» المستوردة من الولايات المتحدة، ساعياً الى الدعوة لشحذ المفاهيم العلمية التى أدخلتها الماركسية في تحليل الظواهر الاجتماعية وتجديد معانيها في ضوء التحولات التي طرأت على واقع المجتمع الحديث.

وفي تناوله لـ «نقد خطاب الرأسمالية»، سعى المؤلف الى إظهار الطابع غير العلمي للمقولات التى روجتها الكتابات السائدة عربياً وعالمياً، المعتمدة على انهيار التجارب الاشتراكية للقرن السابق والانحياز في صف أطروحة «أبدية» الرأسمالية التى لا بديل لها كما يقال، وتتقدم خطابات القومية والدين السياسي وغيرها على انها تعارض كلاً من الرأسمالية والاشتراكية بسبب طابعهما الغربي الأصل حتى تصير خطابات استراتيجية لها، وبالتالي هناك نوعان من النقد لهذه الخطابات، أحدهما ينطلق من موقف يميني ينحاز الى قبول مبادئ الرأسمالية في رفضه أطروحات القومية والدين السياسى، والآخر ينطلق من موقف يساري لم يتنازل عن اعتبار «الاشتراكية» بديلاً مطلوباً للرأسمالية.

وفي ما يتعلق بـ «الإسلام السياسي»، ذهب الكاتب الى اثبات وجود التلاقي الموضوعي بين أهداف استراتيجيات الولايات المتحدة من خلال السيطرة العسكرية على الكوكب انطلاقاً من الشرق الأوسط وما ترتب عليه من نتائج صعود الاسلام السياسي في المنطقة، وأضاف الى اثباته هذا رداً على مقال للكاتب الباكستاني اليساري أمين خان تضمن رأياً خطيراً حول موقع الإسلام السياسي في خريطة صراعات العصر الراهن.