اللاعــب


صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة
سجل الزوار

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

 

منتدى الكتاب العربى

مجلس الأمناء
فى أجهزة الإعلام
بحث

 

 

إلى أخي ونجمي المفضل
ياسر السنديوني



عيناه خاليتان من الذكاء
ممتلئتان بأسئلة بسيطة
تعبر من وقت لآخر في سماء طاهرة
مثل طيور * سرسنا

حنانه بخل به خوفاً على أحبائه
وكلماته نادرة مثل الذهب
إخلاصه لفريقه المغمور أنساه أهله ومستقبله
وأرسبه عاما وعامين

قادم من بعيد
يعبر بين البيوت
ويجتاز الحقول
إسطورة تحدث كل يوم
يراه البعض كما أراه
ويقول البعض ليس لديه شىء يفعله؟

يواسي الأشجار الوحيدة على الطريق
ومن الازهار الذابلة يقترب
كأنه يقول لها ،
أنا وحيد لا أعرف لما ؟!
تحققي أنتي من طيبة قلبي


بيده حقيبة بها حذاء مهترىء وترنج رخيص
وبعينيه إما فرحة وإما أسى
سوف يقول البعض
اليوم فاز
وسوف يقول البعض
اليوم هزم
وتقول لي أمي
بصوت خفيض
لما لايبحث عن عمل؟


قادما من ناحية "الساحة"
والشمس تغرب
ينتظره مقعد في الشرفة ،
وكوب شاي يصنعه بنفسه
ويتنهد بعمق
بينما الأطفال يتهامسون باسمه
سوف يقول البعض ياله من حالم
وسوف يقول البعض
إذا كان على هذا القدر من الموهبة
لما لايلعب في الاهلي
لما لا يلعب في الزمالك؟

لو رأيتم طيبته
لن تصدقوا أنه هو
الذي يجمع اللاعبين من منازلهم في قلب الظهيرة
كقائد يجمع جيشه من أجل الحرب
بينما الشمس تشوي الارض
ولايستطيع أحد ان يقول له لا
سوف يقول البعض لم نر أحداً يقدس اللعب هكذا
وسوف يقول البعض
شرير يفسد أصدقائه


يكره المتخاذلين
وتصمت السماء فجأة إحتراما له
عندما يرسل صرخاته في كل إتجاه
سوف يقول البعض
دعه يؤدب هؤلاء الكسالى
وسوف يقول البعض
إنه لن يمنع المكتوب


لو رأيتم فرحته
عندما استضافته القناة السادسة
وهو فرح ينظر الى الكاميرا بدهشة
كان يتصبب عرقاً
ويحس ان تعبه لم يذهب سدى
أخبر الجميع أنه سيظهر في التليفزيون
لكن هذه الحلقة
وهذه الحلقة بالذات لم تذع أبداً
هكذا أراد القدر الحكيم
ألا يشوب إخلاصه شائبة

حزنه
لم يشف منه لسنوات
إلا بفضل صلاة مستمرة
عندما ضاع في اللحظات الاخيرة
أمله في الصعود الى الدرجة الاولى
حولته بكل رقة إلى سكينة المؤمنين
بفضل تصميم والهام لايأتي إلا لمدافع من الطراز الرفيع

زاد وزنه قليلا ومال شعره الى الشيب
يمر بهدوء عند أطراف الملاعب
مثل عاشق محروم
تراوده رغبة أن يكشف ركبتيه
كي يري الصغار تاريخه العريض
المكتوب بلغة الجروح الواضحة


سوف يقول من يعرفه
كان يوما ما نجم النجوم
وسوف يقول البعض
عيب عليه لم يعد صغيراً


رويدا رويدا
سوف يستسلم في ياس نبيل
للهدوء والوقار
كما يريد البعض
الهدوء والوقار
اللذان تحتاجهما مجالس العزاء
سوف يطل مثل موظف
ويمشي مثل أب .


خالد السنديوني

*سرسنا قرية الشاعر

--------------
من كتاب كرة القدم
( سيرة لاعبي كرة القدم من عائلة السنديوني )
* مجلة قوافل الأدبية السعودية

**********************

Back to Top 


 © Arab World Books