مدد يا رئيسة الديوان

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة
لوحة الرسائل
رأى وكتاب
سجل الزوار 
استفتاءات

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

فى أجهزة الإعلام
خدمات
بحث

 



بقلم :حلمي سالم



لابدّ أن شجرةً هَوَتْ وأن عجوزاً لم يستطع الإفلاتَ من شظيّةٍ، وأن بقرةً أُصيبَ ضرعُها فانسكبَ اللبنُ والدمُ على رملٍ محترق، لابد أن عاشقاً لم تسعفه يداه على إبعادِ رصاصةٍ عن حلمةِ المحبوب، وأن مسئولاً قيادياً فرَّ في مركبة سوداء، وأن شجرةً أخرى هَوَتْ. إذن، تعالْي نصمتْ بعض الوقت، تعالْي نمسِّدْ صدورَنا المرتعشة بأيدينا المرتعشة، تعالْي نستمعْ إلى مقطوعةِ "العامريّة" لنصير شَمَّة.
*
كنتُ حائراً في الوسيلة: هل أستخدمُ أصابعي، أم الحاسبَ الآليًّ؟ قال صاحبي: المحنةُ الحياةُ لا الموتُ، ثم فحص ثلاثةَ أرباع القرن التي يحملها على زنديه، وابتسم كَمْنْ يشكُ في حكمته، فكففتُ عن عدِّ أمواتي، خشيةَ أن أخطئ في العدد. كانت سقّارةُ متراميةً، وأبو الهول يسخر من كلية الإحصاء.
*
أنتِ خائفةُُ علىَّ، لأن آلاف الأطنان تنهال على رأس شخصٍ وحيدٍ على بُعد آلاف الأميال. أنا خائفٌ عليكِ، لأن جنوداً يلبسون ستراتٍ سوداءَ، يضربون الشبابَ في ميدانٍ يبعد عنكِ بعشرين ميداناً، هو خائفٌ علينا، لأن قاذفةً ستقتل شاعراً راهنّا عليه في شطِّ العرب. هما خائفانِ على فكِرةِ البيت، لأن النيران الذكيّة ستصهر خاتمَ الخطوبة. هم خائفون على عيون البنات، فبدونها لن يستطعن البكاءَ إذا هاجر المحبُّون. نحن خائفون عليهم، لأن التكنولوجيا تشفطُ الأرغفة. الخائفون مئةُُ، أولّهم زبائنُ البورصة.
*
الأحوالُ كلها مرتبكةٌ، حتى نومُ سيدةٍ على كتف رجلٍ يزيد الأحوالَ ارتباكاً، لأنه يحوِّل الأنفاس إلى فأس، وصدرَ الرجلِ إلى شَكمان. غير أن المفاضلةَ بين الدَّراجات والمراجيح، ستغدو عقدةً عصيّةً: ففي هذه موتٌ بسكتة القلب، وفي تلك موتٌ بتهشُّم المخ، وليس من رابط بينهما، إلا خدشة الفخذ. ألم نقل إن الأحوالَ كلها مرتبكةٌ؟
*
كان البحرُ مفاجأةً، وخريرُ البدن مفاجأةً، وهسيسُ الحلاّج على خشب الصَّلْبِ مفاجأةً، ومقاومةُ الحرس الجمهوريِّ لنيران الغزو مفاجأةً، والمطرُ مفاجأةً، لكنّ لسانَ المرأة وهو يبللُ في الليل فنارَ الإسكندر، كان مُعدّاً في اللوحِ المحفوظ.
*
فريالُ تبكي لأن أهلَها تحت رحمة الراجمات، تبكي لأنها لم تطفئ الجمرةَ الخبيثةَ، تبكي لأن ابتسامتَها لم تمنع نشأةَ الطغاة، تبكي لأن السّيابَ لم يعش حتى يرى الأحبابَ يقذفون المحارَ والردّى، تبكي لأن الشناشيلَ مردومةُُ في نينوى، حيث أن ماركسَ لم يعلمِّهْا قراءةَ الكفِّ. السيدةُ التي تشبه جلجامشَ في النهار، وتشبه عشتارَ في الليل، ماذا تفعل الآن بالتفكيك، وقد رأتْه يسري في المحافظات الثماني عشرة؟
*
بفضل وخزةِ الألم كان المشتكى صعباً والمتوحّدون سكاكينَ على الرّقاب. قبالةَ المحراب صاح مجذوبونَ: مَدَد يا رئيسة الديوان، بينما صُفرةُ الموتِ ترفرف على عمامة المؤذّن، والمجرمون يفرّون بعدَ القتلِ.
*
عندما مَسَحْتُ شَعْرَها قصف العدّوُ معملَ التكرير، عندما مشيتُ بالكفّ على بطنها انتشر المشاةُ في البّر، عندما تلامست شفتانا بدأ الغزاةُ تمشيط الجنوب. هل اللقطاءُ خصومُ الهوى؟ غير أنني عندما أرحت رأسي بين ساقيها رأيتُ الحسن البصريَّ والرشيدَ وابن عطاء طائرين على أبسطةٍ خضراءَ مسنودةٍ بسعفاتٍ ضعيفاتٍ، ورأيتُ الخط الكوفيَّ وسركون بولس وأعوانَ نبوخذ وهاشم شفيق يرصُّون جثثاً ويعتقون الجواري ويرسمون على الأباريق وجوه الضحايا، ثم يدلقون الأباريقَ في جذر صفصافة القبور، قبل أن يدخلوا في جبّةٍ كبيرة ويرتفعون.
مسحتُ شعرها فدخل الزيتُ حلقوم العدو، مشيتُ بالكفّ على بطنها فساخَ المشاةُ في البر بتأثير بحّةِ الناي، تلامستْ شفتانا فخرَّ الغزاةُ ساجدين. نَعَمْ، اللقطاءُ خصومُ الهوى، وحبيبي باتعُ السرّ.

يصنعان معجزاتٍ بسيطةً: يطبخان الثريدَ على شمعة، يهملان مكتبة الإسكندرية، يُصْلحان شيش النوافذ باللمس، يعرفان أن الغريزة مشكاةٌ في زجاجةٍ. يصنعان معجزات بسيطةً، مع أنهما لم يكلِّما الله على الجبل، ولم يشفيا الأعمى والأبرصَ، ولم يتلقيا "مَرَجَ البحرين يلتقيان". جوهرُ الحال أنهما يستخدمان الأسنانَ في صناعةِ العلامات، هازئيْن بالسيمولوجيا، ثم يمشيان في الأرض مرحا، حامليْن مشكاةً، وحينما يقلقهما جواسيسُ التكنولوجيا، يتلوان "موقف بحر"، عند ذاك تنضافُ للمعجزات البسيطة معجزةُ قهوة الصبح.
*
كان البحرُ مفاجأةً، والكفُّ على الكفِّ مفاجأةً، والسَّفرُ على جُنح الليلِ مفاجأةً، أما الموتُ: فكان معاهدةً مسبقةً بين القاتلِ والمقتول.
*
أغلقتْ باب الحديقة، ووضعتْ فيفالدي على الحوض، وتذكّرتْ كيف مرّت السنون من غير أن تقول لرجل: يا ساديُّ. كان الجلبابُ فضفاضاً، فأدفأتْ فيه القططَ وأنثى الكلبِ، وحدّثت نفسَها عن المَسِّ الخفيفِ الذي يشرخُ الحوائطَ، ثم ساختْ قدماها في رمل يشبه أوراك العذارى. هى الآن تصنعُ قهوةً لسيدٍ على البحر يكتُب: أغلقتْ باب الحديقة، ووضعتْ فيفالدي على الحوض، وتذكّرتْ كيف مرّت السنون من غير أن تقولَ لرجلِ: يا ساديُّ.
*
جاء العباسيّون إلى الصَّفِّ: المهديُّ إلى جانب بشّارٍ، وصفيُّ الدين الحلِّيُّ إلى جانب زريابٍ،
سيدُ شهداء الجنة جنبَ معاويةٍ، جاء الأمريكيُّ المتعلَّمُ في السوربون مبادئَ فولتيَر، وجاءت ملكاتُ جمال الكون بخصلاتٍ متطايرةٍ، ومشاةُ البحريَة يندهشونَ، أتى تجارُ العجوةِ، بيّاعو خمر الموصل، نجارو ساقيةِ الحقل، وأحصنةٌ من طروادة، نسى المهديُّ هجاءَ الشاعَر، نسى الشاعرُ
سيفَ خليفتِه والنطعَ، فجاء الديكارتيّون، ورضوانُ الكاشفُ، والتكفيريون، وصاحبُ إيقاعات النمل، وطلابُ أبي قيرَ، البعثيون، وجمعيةُ "جدّاتُ ضد الحرب"، وحمدين صبّاحي، وشيوعيو 59، وخريجو النجف الأشرف، ومشاةُ البحرية يندهشون، أتى التكعيبيون، ورقّاصو التنّورة، وحمورابي، جاءت فتياتُ النثر: سهير وفاطمة وميسون وزهرةُ غادةُ وحبيبةُ ومرامُ ولينا وجمانةُ فوزيةُ وعنايةُ آمالُ وظبية، يتقّدم خطوتَهن كهولٌ أولهم إبراهيم شكري، ومشاةُ البحرية يندهشون، سيسطع في الصفِّ المقهورون وسيدهم ذو النون، ويسطع في الصف القهّارون وسيدُهم جعفرُ والمعتصمُ، يرفرف بنْ عربيِ والبيّاتي ورعاةُ العزلةِ، ومشاةُ البحرية يكتشفونَ: هنا الصدمةُ والرعبُ، هنا الهدم يوحِّد بين الطاعن والمطعونِ دفاعاً عن كوْماتَ
ترابٍ، نحن المرتزقةُ لا نفهم كيف يموت الفرقاء لأجل ترابٍ يعلو فوق تراب.
*
يبيعون في المقهى التواريخَ والشايَ الأخضرَ والحوادثَ، تقترب الأنفاسُ البشريةُ من الأنفاس البشريةِ، تحكي امرأة عن المغني القديم الذي صار عنكبوتا، بينما نهداها يرتعشان تارةً خلف دخان النارجيلة وتارةً تحت القميص الأبيض. حكى رجلٌ عن جلطة الأم وعن رقّةِ المخابرات فالتصق فخذها الأيسرُ بفخذها الأيمن وجحظت عيناها من الرعب، سألته: هل أنت المشاكسُ؟ أجاب: إنني العابر الذي يحتاج أن ينامَ بمحاذاة حوضك العريض، إنني المضطربُ الذي يودّ أن يهدأ على عمودك الفقريِّ ثلاثة صباحات بأمسياتها، إنني المجرمُ الذي ينشد النظافة تحت لسانك المغسول بالسبرتو. يبيعون اقتراب الروح للروح في كُستُباناتٍ صغيرة. يبيعون البائعينَ والمشترينَ. يهبط المُقطمُ إلى الحارات والمشربيّات والقلوب. يهبط المقطم ممسكا بخناق سعيد مهران وعيسى الدّباغ وسيد الرحيمي. يهبط المقطمُ فتندلع أغنية "يا ليتني كنتُ الطبيب المداويا" بين شخصين جاوزا سن الغرام حينما تبادلا الراقصات النحاسيّات. هل أنت المشاكس؟ أنا من ضيّعَ في الأوهامِ عمره، بينما هم يبيعون اقترابَ الروح للروحِ في كُستُباناتٍ صغيرة.
*
يقولون ليلى بالعراق مريضةٌ، بينما الكربلائيونَ يلطمون الصدورَ بالجنازير والمجنزرات، ثم يعومون في دماءِ أهل البيت، عُدْ يا عليّ، لكي تعلِّمَ الحداثيين درسَ الأرض الخراب، وكي يعرف الطاغوتُ إن خان معنى أن يكون فكيف يمكن أن يكون؟ عُدْ. لعل يبصرُ المتنوّرون أن المهزومين مئةٌ، أولهم أُمَّةٌ بطبقاتها.
*
كان النَّهدُ مصادفةً، وحنينُ المرأة لرسوم الإصبع في الرمل مصادفةً، ورداءةُ أدوات الطهي مصادفةً، والعَتَبُ على الأكراد وهم يرثونَ الأرض مصادفةً، لكن نشيدَ العزلةِ كان القدرَ المقدورَ، وفرحَ المقروريْن بمجدِ الصُّدفةِ، كان ضرورةَ جسدْين.

مارس-أبريل 2003

**********************

Back to Top 


 © Arab World Books