نصفُ نُوتة

صفحة البيت

بيت الكاتب العربى

المكتبة

نادى القراء

ورشة فن الكتابة

ركن الأدب

مقالات

 من الأخبار

ركن الحوار
أحداث بارزة
لوحة الرسائل
رأى وكتاب
سجل الزوار 
استفتاءات

فهرس للصفحات العربية

اتصل بنا

منتدى الكتاب العربى

فى أجهزة الإعلام
خدمات
بحث

 



بقلم :فاطِمَـة ناعـُوت


رتَّبا المساءَ إذن
على النحو الذي
يليقُ بشاعريْن.

يمكنُ لشاعرٍ 
أن يشقَّ البحرَ بخنصرِه
يروِّضَ المعاركَ ،
يلهو بقطعِ الكونِ فوق طاولتِه ،
ثم يُخرجَ من جيبِ سترتِه حفنة شهبٍ
ينظِمُها عُقدًا لامرأتِه.
وحدَه الشاعرُ 
من أقنعَ التاريخَ
بالتنحّي.

رتَّبا المساءْ ،
بعدما أغلقا النافذةَ 
على الصواريخِ ذاتِ الرؤوسِ ،
وأقدامِ المارينز صوب دجلةَ ،
أغمضا عن عيونِ الثكلاواتِ
لأن الخنساءَ
لم تقرأْ "سوزان برنار" ،
وآذارَ
وقتُ الحياةْ.
قالَ :
لنا جبهةٌ أخرى :
ساحةُ الورقِ
و طلقاتُ المدادْ ،
ثم إنَّا من نشجبُ القراراتِ
وننددُ بخرقِ معاهدةِ جنيف ،
عدا فائدتنا 
في استشعارِ الخطرْ
على قولِ" عبد الصبور "
حين قارنَ بين الفئرانِ 
وبيننا. 

ثم قرأ قصيدتَه.

قالت :
لأني أمتلكُ حدسَ الشعراءِ:
فإن معركةَ التحريرِ النظيفةَ
ستغدو احتلالاً
بعد واحدٍ وعشرين يومًا ،
ولأن شاعرًا نصفَ كلاسيكيٍّ 
قال قولةً أحببتُها ،
و لبعد الحداثةِ 
أن تتفوقَ بحسِّها الحياديّ ،
وبما أن عشراتِ الدواوين ستُكتبَ ،
أبادرُهم قائلةً:
للعرافةِ 
في آخرِ وادي النطرونِ
رأيٌ آخرُ
قالتْ :
قولي لصديقكِ أن يأتي في الليلِ وحيدًا
و اعطيهِ الورقةَ مطويةْ :
إن أنتَ 
أوغلتَ بموصلَ حتى النبعِ
و زرفتَ الخبزَ الجافَ على الأطيارْ
و مددتَ الحزنَ الكامنَ في الأعماقِ و في بابلَ
لانشقَّ البحرُ عن الحوتِ
و لجاءتْ مريمُ و الأحبارُ وجلجامش
و لجاءَ الخضْرُ وعشتارُ
و لزحفتْ مملكةُ النملِ بركبِ الملك سليمانَ
إن أنتَ
أفرغتَ القلبَ من الأوجاعْ
و نظرتَ هنالك
صوبَ النهرِ الشاهدِ مذبحة الأمسْ
و قبضتَ بقبضتِكَ 
حفنةَ رملٍ ملتاعة
فتعالَ أنتَ ورفقتِكَ
أقرئُكم سِفرَ الأنباءِ
و أريكمْ
أن الحزنَ سيكمنُ طولَ العمرِ بأجيالٍ
غفلتْ عن طعنِ الظهرِ من الأعداء
و راحتْ تبحثُ عن موتٍ
لا يشبه موتَ الكهفيين
بل موتُ الحرفِ على الشفتين
أو موتُ القلمِ على الورقِ.
فتعالَ وقل:

"إلى بغدادَ طريقٌ واحدٌ
يَمرُّ من فوهةِ

قلمْ !"
أنهيا القصيدتين .

افترشا أرضَ الردهةِ
ببساطِ كرداسةَ ،
غلَّفا الحيطانَ بالأفرخِ الزرقاءْ 
و إصداراتِ العامِ الجديدْ ،
أحكما عوازلَ الصوتِ 
و أعدّا المقاعدَ للأوركسترا .

بائعُ القناديلِ وفيروزْ
تورطّا في الأمرِ سريعًا ،
فتحدثَ النِّفَّريُّ 
عن اتساعِ الرؤيةِ وضيقِ التنفسِ ،
بينما استسلمَ ناجي للرَمَلِ
و أطلالِ الموصِلِ وقَسوةِ الحبيبةِ وحزبِ البعثْ ،
و اعتذرَ " أبو نواس " عن المجيء.

يتكلمونَ عن الاثنين وثلاثينَ إنذارًا
وقرارِ نزعِ السلاحْ ،
والبنتِ
- ذات الـ تي شيرت الأحمرْ -
التي دهستْها الشاحنةُ قبل يومين ،
أمامَ مجلسِ الأمن.

يتكلمونْ
عن المرأةِ التي التقطتْ حبيبَها 
من جوارِ السفارةِ البريطانيةِ ،
ليبتكرا مساءً
يخصُّ الشعراءَ وحسبْ .

مساءً
أجادَ صنعَه المدعوون 
المقاعدُ الخاليةُ ، و الأبنوديُّ 
بياعُ القناديلِ وسجادُ كرداسةَ ،
و الألمْ .

وحدَه " نصير شمّة " 
من أفسدَ الخُّطةَ ،
إذ اعترضَ على اختيارِ هذا المساءِ تحديدًا
فحذفَ نصفَ النوتةِ
ردًّا
على قصفِ بغدادْ !




مكانٌ آخر / 20 مارس 2003

**********************

Back to Top 


 © Arab World Books